27 October 2020
English Arabic


بان يدعو لمحاسبة ميليشيات ايران على جرائمها في العراق

Thursday, 02 April 2015 07:54

بغداد - وكالات - الثلاثاء, 31 مارس 2015
أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الاثنين قلقه بشأن ما تردد عن انتهاكات ارتكبتها قوات ومقاتلون موالون للحكومة العراقية في قتالهم لتنظيم الدولة الإسلامية.
وقال بان "لا بد من التحقيق في الانتهاكات أو الإساءات المزعومة لحقوق الإنسان (التي ارتكبتها الميليشيات الإيرانية) ومحاسبة مرتكبيها."
وأضاف بعد اجتماع مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم في بغداد "أنا... قلق بشأن مزاعم عمليات إعدام خارج القانون وخطف وتدمير ممتلكات ارتكبتها قوات وميليشيات ايرانية تحارب مع القوات المسلحة العراقية".
وطالب لاحقا وهو يقف بجوار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بـ"وضع مجموعات المتطوعين المسلحة تحت سيطرة الحكومة".
ويقصد المسؤول الدولي بعبارة "مجموعات المتطوعين المسلحة" تعبيرا واسعا عن فصائل شيعية شبه عسكرية.
وبدأت قوات حكومية بمساندة الميليشيات الإيرانية لتنفيذ عمليات متواصلة منذ الثاني من اذار/مارس، لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) من تنظيم الدولة الاسلامية.
ورصد ناشطون حقوقيون ارتكاب هذه الميليشيات التي تشكلت بناء على فتوى من السيستاني لجرائم تنكيل طائفية بشعة بعدد من العراقيين السنة في مدن شمال العراق التي تمكنوا من "تحريرها من تنظيم "الدولة الاسلامية" بتهم مزعومة عن تعاونهم مع التنظيم الإرهابي.
وبث الناشطون فيديوات على الانترنت تظهر عدد من هذه الجرائم.
وعبر بان في تصريحات للصحفيين عن قلقه أيضا من عدم قدرة الحكومة العراقية والمجتمع الدولي على رعاية أكثر من 2.5 مليون عراقي نزحوا بسبب الصراع.
وتقاتل الحكومة العراقية المدعومة من إيران والولايات المتحدة متشددي تنظيم الدولة الإسلامية الذين استولوا على نحو ثلث مساحة البلاد العام الماضي.
وتعتمد الحكومة كثيرا على ميليشيات شيعية لوقف تقدم الجهاديين المتطرفين بعد انهيار الجيش العراقي الصيف الماضي. لكن السنة يتهمون الفصائل الشيعية شبه العسكرية بتنفيذ عمليات إعدام وطرد سنة من مناطق استراتيجية سكانها من السنة والشيعة في وسط العراق وتنفي الفصائل ذلك.
وقال بان إن العبء المزدوج المتمثل في القتال ومساعدة النازحين يمكن أن يكون فوق طاقة بغداد وحلفائها.
وأضاف "خطر عمليات نزوح إضافية وثانوية خلال العمليات العسكرية الجارية يمكن أن يربك القدرات المحلية والدولية."
ووصل الامين العام للامم المتحدة الى بغداد، قادما من مصر بعد حضور قمة الدول العربية التي تركزت حول العمليات العسكرية بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.
وصرحت وحدة الجميلي مستشارة رئيس مجلس النواب العراقى سليم الجبوري، بأن هذه الزيارة تأتى دعما للعراق فى حربه ضد عصابات "الدولة الاسلامية" الإرهابية التى تشكل خطرا إقليميا، ومحاولة جادة لحث القادة العراقيين على الاستمرار فى إنجاح المصالحة الوطنية.
ويلتقي بان خلال هذه الزيارة مباحثات مع كبار المسؤولين العراقيين.
واستقبل الرئيس العراقي فؤاد معصوم الأمين العام للأمم المتحدة لبحث مستجدات الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق والمنطقة والحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" والموقف الدولي المناهض للإرهاب.
ودعا فؤاد معصوم الأمم المتحدة إلى مساعدة العراق في حل مشكلة أكثر من مليوني نازح شردهم إرهاب تنظيم "الدولة الاسلامية" وألحق الدمار بديارهم، مؤكدا تصميم العراق على انجاز مصالحة وطنية شاملة وحقيقية تشمل الجميع باستثناء الإرهابيين وتحترم مصالح كافة المكونات والمحافظات العراقية.
وأكد معصوم اصرار العراق على القضاء التام على الارهاب على أراضيه، مشيدا بتضحيات الجيش والشرطة الاتحادية وقوات البيشمركة والميليشيات الإيرانية في القتال ضد التنظيم الارهابي. وأثني على دور التحالف الدولي في دعم القوات العراقية المشتركة.
وأعرب الامين العام للامم المتحدة من جانبه،عن تضامن المجتمع الدولي مع العراق وتأييده ضد الارهاب ممثلا بتنظيم "الدولة الاسلامية"، مشيدا باهتمام العراق بانجاز المصالحة الوطنية واحتواء الخلافات الداخلية.
ودعا إلى احترام مصالح سكان المناطق التي يتم تحريرها من الارهاب، وتحقيق الاعمار والاستقرار فيها بما يضمن فرض سلطة القانون وتعميم ثمار السلام ومساءلة مرتكبي اي انتهاكات لحقوق الانسان، ولفت إلى اهتمام الامم المتحدة بدعم العراق في مواجهة مشكلة النازحين واللاجئين من خلال حث المجتمع الدولي على الاسهام في تخفيف معاناتهم.
ومن المتوقع ان يتوجه بعدها الى الكويت، للمشاركة في المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لجمع مليارات الدولارات لدعم الوضع الإنساني في سوريا.
Read more: http://www.alwatanalarabi.com/…/%D8%A8%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...