27 October 2020
English Arabic


مساعدات بغداد لبيروت.. الجيش اللبناني يتحرك بعد عتب عراقي رسمي بخصوص الاسم

Saturday, 08 August 2020 21:26

مساعدات بغداد لبيروت.. الجيش اللبناني يتحرك بعد عتب عراقي رسمي بخصوص الاسم
المساعدات العراقية للبنان ضمت 20 شاحنة محملة ب 720 ألف لتر من زيت الغاز
سارع الجيش اللبناني إلى إصدار بيان، السبت، وضع فيه اسم العراق ضمن قائمة الدول التي قدمت مساعدات للبنان لتجاوز أزمة انفجار المرفأ، وذلك بعد ساعات فقط من بيان للسفارة العراقية في بيروت أعربت فيه عن أسفها لغياب اسمها عن القائمة رغم تقديمها المساعدة.
وكان الجيش اللبناني نشر، الجمعة، بيانا ضم قائمة بأسماء الدول التي أرسلت مساعدات إغاثية وفرق بحث وإنقاذ وأخرى طبية، من دون أن تضم اسم العراق.
وغداة بيان الجيش أصدرت السفارة العراقية في بيروت، السبت، بيانا عبرت فيه عن أسفها لغياب اسمها عن قائمة الدول وقالت إن "العراق كان من الدول السباقة في إرسال المساعدات الطبية الفورية إلى بيروت".
وضمت المساعدات، وفق بيان السفارة العراقية، إرسال 20 طنا من المواد الطبية، بالإضافة الى فرق طبية اختصاصية، وقافلة تضم 20 شاحنة محملة ب 720 ألف لتر من زيت الغاز.
البيان العراقي أكد أن بعض المساعدات وصلت السبت والبعض الآخر وصلت في وقت سابق، لكن بيان الجيش اللبناني الذي صدر، اليوم، أشار إلى أن جميع المساعدات وصلت للبلاد السبت.
وقال البيان إن "فريقا طبيا عراقيا مؤلفا من 18 طبيبا متخصصا بإجراء العمليات الجراحية وصل السبت على متن طائرة عراقية، بالإضافة إلى 20 طنا من المواد والمعدات الطبية".
كذلك أشار البيان إلى "وصول 22 صهريجا محملا بـ 800 ألف لتر من مادة الغاز أويل عبر معبر المصنع الحدودي".
وتفاعل العراقيون بشكل لافت مع القضية، حيث عبر كثيرون عن غضبهم لـ"تجاهل" دور العراق في تقليل حدة الأزمة، التي يمر بها لبنان من جراء كارثة المرفأ، التي راح ضحيتها أكثر من 150 شخصا.
آخرون قللوا من أهمية ذلك، وقالوا إن ما يهم العراقيين في كل هذا هو أن تصل المساعدات لمستحقيها وتسهم في مساعدة المتضررين الحقيقيين.
وأدى الانفجار الذي تقول السلطات إنه نجم عن حريق في مستودع يحتوي على كمية ضخمة من نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، إلى مقتل نحو 158 شخصا وإصابة 6 آلاف آخرين وتشريد مئات الآلاف وتدمير أجزاء واسعة من المدينة.
وقال مسؤولون إن الانفجار ربما تسبب في خسائر تصل إلى 15 مليار دولار وهذه فاتورة لا يستطيع لبنان تحملها بعد أن تخلف بالفعل عن سداد ديون تتجاوز نسبتها 150 بالمئة من الناتج الاقتصادي وفي ظل جمود محادثاته مع صندوق النقد الدولي‮.‬
https://arbne.ws/2PyGoU1

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...