27 October 2020
English Arabic


مطالبات للإدارة الأميركية بملاحقة سليماني

Tuesday, 17 December 2019 21:13

مطالبات للإدارة الأميركية بملاحقة سليماني
سليماني متهم بإدارة خلية لإرهاب المتظاهرين في العراق.
ميشال غندور - واشنطن /
دعا كبير الباحثين في معهد هادسون، مايكل بريجنت، الإدارة الأميركية إلى ملاحقة قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، لقيامه بقتل إيرانيين وعراقيين وسوريين وإسرائيلين ولبنانيين ولكونه أيضا مصنفا على لائحة الإرهاب ومدرجا على قائمة العقوبات.
وقال بريجنت، في برنامج عاصمة القرار على "الحرة" إن "سليماني هدف عسكري ولا يفترض به أن يتنقل بحرية في العراق ويلتقط صورا مع قادة الميليشيات ويقول للحكومة العراقية كيف يمكنها أن تقتل المحتجين وتوقف الإنترنت حتى لا يلاحظ أحد ما تفعله على غرار ما يفعله في الأحواز".
وأشار إلى أن "الولايات المتحدة يمكن أن تفعل شيئا ضد سليماني عبر استهدافه واحتجازه أو قتله".
ودعا بريجنت كذلك إلى ضرب الحرس الثوري الإيراني والبحرية الخاصة به، وقال: "علينا أن نعاقبهم لإرسال رسالة إلى العراقيين. كما طالب بمعاقبة قوات بدر وقيس الخزعلي وأبو مهدي المهندس وبحل بعض الميليشيات".
من جهتها، أكدت جنياف عبدة، الأستاذة في جامعة جورج واشنطن، في البرنامج عينه، أن إيران في موقف ضعيف وهي تحاول أن تحافظ على حكومة ألفتها في العراق وساهمت في اختيار رئيس وزرائها.
وأضافت أن إيران تشعر أنها ضعيفة على أكثر من مستوى داخل إيران وفي العراق، ولهذا السبب نشعر بهذه العدائية من قبلها "لأنها كلما تشعر بالضعف تزداد عدائية".
وحول الهجمات التي تستهدف المتظاهرين العراقيين والقواعد العسكرية من قبل حلفاء إيران، قالت عبدة: "أصبح للميليشيات العراقية مصداقية بعد مساعدتها في محاربة داعش، ولكن هذه الميليشيات تسيطر على غالبيتها إيران ولا يمكن للقوات الأمنية العراقية أن تتحرك".
ودعت إلى "تدخل قوة خارجية لوضع حد للطريق المسدود لأن العراقيين والقوات العراقية غير قوية بما فيه الكفاية".
وحذرت الأستاذة في جامعة جورج واشنطن من أن استخدام إيران لكل أنواع الذخيرة لقتل المتظاهرين ووقف التظاهرات قد يؤدي إلى دفع المتظاهرين إلى الراديكالية.
من جهته، أكد السياسي العراقي النائب السابق، حيدر الملا، لبرنامج "عاصمة القرار" أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على قادة ميليشيات عراقية مهمة، لكنه أشار إلى أنها غير كافية للحد من نفوذ سلاح الميليشيات المنتشر في الساحة العراقية.
وأوضح أن العقوبات يجب أن تطال كل من وقف وراء سفك دماء العراقيين، وقال: "هناك جريمة ارتكبت ودماء سالت ونعتقد أن الكل وابتداء من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي وكل القيادات العسكرية يجب أن تسأل عن هذه الدماء".
وأضاف أن "أكبر جريمة ارتكبتها حكومة عبد المهدي هي عندما وقفت متفرجة عند إطلاق النار على المتظاهرين السلميين ولم تحرك ساكنا لحماية الشعب العراقي".
https://arbne.ws/2Q1FEXo

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...