Print this page

أموال لـ 82 ألف "فضائي" في الحشد.. نائب عراقي يتهم

Monday, 25 May 2020 14:10

أموال لـ 82 ألف "فضائي" في الحشد.. نائب عراقي يتهم
أحد عناصر الحشد الشعبي (أرشيفية من فرانس برس)
فجر نائب عراقي، الأحد، مفاجأة من العيار الثقيل، عن قوات الحشد المتواجدة في البلاد.
ففي وقت يعاني فيه العراق من واقع اقتصادي مترد بسبب آثار الحروب وفيروس كورونا المستجد، كشف النائب فائق الشيخ علي عبر تويتر، أن العدد الفعلي لقوات ميليشيا الحشد الشعبي في العراق يصل إلى 48 ألف مقاتل، بينما يتقاضى قادة الحشد رواتب 130 ألف مقاتل.
واعتبر الشيخ علي أن هناك فارقا يصل إلى 82 ألف مقاتل بين العدد الفعلي وما يصرف من رواتب، هو لعناصر فضائية لا وجود لها، بحسب تعبيره.
كما طالب النائب العراقيين بشن حملة تحقيق حول الرواتب المهدورة لما يقارب 82 ألف عنصر لا وجود لهم أساسا.
إعادة الإعمار
أتى كلام الشيخ علي في وقت قال فيه الدكتور علي علاوي، نائب رئيس الوزراء العراقي وزير المالية، إن تشجيع وتدفق الاستثمارات السعودية في العراق يؤدي دوراً كبيراً في عملية إعادة إعمار بلاده في مجالات الطاقة والكهرباء والبتروكيماويات والزراعة، مشيراً إلى أن النفط مصدر لا بديل عنه للعراقيين، حيث إن النفط يشكل 92 في المئة من صادرات البلاد.
كما دعا علاوي إلى أهمية استفادة السعودية من النصيب الأكبر في مشروعات قطاع الكهرباء الواعد، مطالبا بضرورة التحرك نحو ربط كهربائي ثلاثي بين السعودية والكويت والعراق، لما يمكن أن يسهم فيه ذلك في عملية التنمية، مفصحاً عن أن ميزانية بلاده تواجه صعوبات حالية مع تراجع أسعار النفط، ما يجعل الحكومة قلقة إزاء بند رواتب العاملين والمتقاعدين.
وذكر وزير المالية العراقي الذي غادر الأحد، إلى بلاده، بعد انتهاء لقاءاته مع المسؤولين السعوديين، أن أحد أهداف الحكومة العراقية إعادة التوازن العراقي مع دول المنطقة، من الناحية الاقتصادية والتجارية.
دور هام للاستثمارات السعودية
وأشار إلى أن تدفق الاستثمارات السعودية في العراق، رغم العراقيل الموجودة أمام المستثمر السعودي، يؤدي دوراً أهم وأكبر في عملية إعادة إعمار العراق.
وذكر الوزير علاوي أن قطاع الكهرباء أخذ بعين الاعتبار خلال لقاءاته مع المسؤولين السعوديين بالرياض، ووصفها مشاريعه بأنها من المشاريع المهمة، ونريد أن تكون السعودية هي من يحصل على الحصة الأكبر من هذه المشاريع.
إلى ذلك، أفاد نائب رئيس الوزراء علاوي أن الحكومة العراقية ترفض هيمنة أي دولة خارجية عليها، معترفا بأن هناك دولة لديها مصالح في العراق، ولكن يجب أن تكون هذه المصالح تحت قبة تفوق الدولة، بحسب تعبيره.
https://ara.tv/4xh76