20 October 2019
English Arabic

اضطهاد الشعب العراقي بلا هوادة من قبل النظام الإيراني

Wednesday, 02 October 2019 20:34

ستروان ستيفنسون



إن سقوط العراق السريع إلى أن يصبح محافظة خاضعة لجارته الكبيرة إيران ما زال مستمرًا. في الأسبوع الماضي، ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، أن الدكتور عادل عبد المهدي، رئيس الوزراء العراقي، قال: "ليس فقط بعض الدول، ولكن العديد من الأعداء مثل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (MEO) هم الذين لديهم مصلحة في مهاجمة الحشد الشعبي".

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية هي المعارضة الديمقراطية الرئيسية لنظام الملالي الأصولي الفاشي في إيران. الملالي العائدون إلى القرون الوسطى يخافون المنظمة وزعيمها الكاريزمي السيدة مريم رجوي ويخافون منهما ويرونهما تهديدًا مباشرًا لحكمهم الاستبدادي الآيل للزوال.

يتم تمويل وإدارة "الحشد الشعبي" من قبل الحرس الثوري الإسلامي، جستابو الملالي الإيرانيين. وهو يشكل جزءًا رئيسيًا من وحدات التعبئة الشعبية المزعومة داخل العراق. تم إنشاؤه من مجموعة متنوعة من الميليشيات الشيعية القاسية من قبل الحرس الثوري الإسلامي وقائده الاستبدادي الجنرال قاسم سليماني في أعقاب غزو داعش للعراق. تحت ستار مساعدة الأمريكيين والبريطانيين في قتالهم لطرد داعش من العراق، قام النظام الإيراني بسياسة لا هوادة فيها للإبادة الجماعية ضد السكان السنة في العراق، وأشرف على التدمير شبه الكامل لمدن قديمة مثل الفلوجة والرمادي والموصل في هذه العملية وقتل عشرات الآلاف من العراقيين السنة الأبرياء.
في أعقاب الهجوم الأخير بطائرة بدون طيار على قاعدة للحشد الشعبي بالقرب من بلدة آمرلي في محافظة صلاح الدين وسط العراق، مما أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة، سارّع الملالي في طهران إلى تشجيع جيرانهم العراقيين على توجيه أصابع الاتهام على PMOI (مجاهدي خلق). هذا هو السبب في أن رئيس الوزراء العراقي قد وجه الاتهام ضد المعارضة الإيرانية، بقراءة نص شبه مؤكد أعده له الملالي. فيما ادعائه بتورط منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في الهجمات داخل العراق لا أساس له إطلاقًا.
يعرف رئيس الوزراء العراقي أن جميع أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية غادروا العراق قبل أكثر من ثلاث سنوات، في سبتمبر 2016. وحتى قبل مغادرتهم، كانت علاقة مجاهدي خلق الإيرانية بالشعب العراقي ممتازة. في الواقع، وقع 5.2 مليون مواطن عراقي بيانًا في عام 2006، ووقع 3 ملايين شيعة عراقيين آخرين في الجنوب بيانًا آخر في عام 2008 ، أعلنوا دعمهم لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية كأصدقاء للشعب العراقي وقوة دافعة رئيسية ضد التطرف في العراق .

قادة الحشد الشعبي مثل حسن العامري وأبو مهدي المهندس هم أعضاء في الحرس الثوري الإيراني ويتقاضون رواتب من النظام الإيراني. قال الدكتور عادل عبد المهدي إن تحقيقاً شاملاً لم يعثر على "دليل ملموس" على تورط إسرائيل في الغارات الجوية الأخيرة على قواعد الميليشيات الشيعية في بلاده وأشار أصابع الاتهام إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مما يثبت دون شك أنه نفسه وحكومته يخضعان للنظام الإيراني.

قبل ألفي وخمسمائة عام، قال الفيلسوف الصيني الأسطوري لاو تسو: "إذا لم تغير الاتجاه، فقد ينتهي بك الأمر إلى حيث تتجه". وقد تصف كلماته بدقة التراجع اللولبي للعراق.

بعد أكثر من عقد من الفساد وسوء الحكم من قبل نوري المالكي ومن ثم حيدر العبادي، وجد الملالي الإيرانيون في عبد المهدي راغبًا آخر في خدمتهم. قبل انتخابه رئيسا للوزراء في أكتوبر 2018، كان مهدي مجهولًا نسبيًا، حتى داخل العراق. شغل منصب وزير النفط غير المجدي في الفترة من 2014-2016، مما سمح لوزارته بأن تصبح إقطاعية خاصة لأصحاب حزبه السياسي من المجلس الأعلى الإسلامي في العراق. إنه مؤيد لإيران وله موقف مزدوج حول دعمه لأمريكا. تعهد بتقديم حكومة من التكنوقراط، لكنه سرعان ما أفسح المجال للضغط الإيراني، وشكل حكومة تتكون بالكامل تقريبًا من أتباع موالين لإيران. لقد قدّر للعراق الآن أن يصبح، مثل سوريا واليمن ولبنان، رصاصة أخرى في بندقية الملالي الفاشيين.

ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوربية لحرية العراق (EIFA) منسق الحملة من أجل التغيير في إيران (CIC). كان عضوًا في البرلمان الأوروبي الذي يمثل اسكتلندا (1999-2014)، ورئيس الجمعية الأوربية لحرية العراق (2009-14) ورئيسًا لمجموعة أصدقاء إيران الحرة (2004-14). وهو محاضر دولي في الشرق الأوسط ومؤلف حائز على جوائز.

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...